الصحة العالمية تعلن خبراً ساراً للمصريين بشأن لقاح كورونا

قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية بمصر، نعيمة القصير، إنه سيتم دراسة ضم مصر لقائمة الدول المصنعة للقاح فيروس كورونا.

وأوضحت القصير أن مصر من أوائل الدول التي شاركت في تجربة التضامن الدولية لتوسيع التجارب السريرية للقاحات فيروس كورونا.

وأشارت إلى أنه من المقرر أن يصل فريق من الخبراء إلى مصر خلال الأيام القادمة، لدراسة وتقييم الوضع لتكون مصر من الدول المصنعة للقاحات لتحقق الاكتفاء الذاتي من الأدوية الخاصة بالفيروس.

جاء ذلك خلال كلمتها بفعاليات “الويبينار العلمي” للجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد بالتعاون مع الجمعية المصرية للأمراض الصدرية والدرن.

بدورها، أعلنت وزيرة الصحة والسكان في مصر، الدكتورة هالة زايد، أن مصر تشارك مع 6 جهات دولية للحصول على لقاحات لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، مشيرة إلى وصولها إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

ومع اقتراب عداد فيروس كورونا في العالم من تسجيل 23 مليون إصابة و800 ألف وفاة، عبّر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن أمل المنظمة في انتهاء الفيروس في غضون أقل من عامين.

وقال وفق بيان أصدرته المنظمة، إن الإنفلونزا الإسبانية التي انتشرت في عام 1918 انتهت في عامين. وأضاف: “في وضعنا الآن ومع مزيد من التكنولوجيا، وبالطبع في ظل مزيد من التواصل بين الناس، أمام الفيروس فرصة أكبر للانتشار لأن بإمكانه الانتقال بسرعة”. وتابع “في نفس الوقت لدينا التكنولوجيا والمعرفة لوقفه”.

من جهتها، قالت عالمة الأوبئة في المنظمة، ماريا فان كيرخوف، إن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث بشأن تأثير التحوّر على فيروس كورونا. وأضافت: “شكّلنا فريقاً خاصاً لرصد التحورات، وندرس كيف يمكننا أن نفهم بشكل أفضل عملية التحوّر وتأثيرها”.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

11 + 2 =