أعداد كبيرة من الوافدين تغادر دول الخليج وهذه الدولة في الصدارة

تتوقع مؤسسة “أكسفورد إيكونومكس” انحسار أعداد الوافدين المغادرين لمنطقة الخليج بما يخالف التوقعات السابقة، وتحقيق بعض اقتصادات الدول نتائج أفضل مما كان متوقعا خلال الأزمة الصحية العالمية مثل السعودية وقطر.

حسب تقديرات المؤسسة، تبلغ نسبة الوافدين المتوقع مغادرتهم للكويت نحو 12 في المئة من إجمالي هذه الشريحة الكبيرة، مقارنة بتوقعات قديمة خلال مايو الماضي كانت تتراوح عند نحو 9 في المئة، موضحة أن هذه هي النسبة المتوقعة الأعلى على مستوى الخليج.

وأوضح سكوت ليفرمور كبير الإقتصاديين المتخصص في شؤون المنطقة في “أكسفورد إيكونومكس”، أن تأثير تراجع الناتج المحلي غير النفطي على الوظائف سجل نتائج أقل من المتوقع. وأن ” الغياب عن العمل من دون أجر، وخيار أخذ الإجازات مقابل خصم الرواتب و قيود السفر وضعت الوافدين الذين فقدوا وظائفهم في حيرة من أمرهم”.

وتوقع التقرير أن قطر والسعودية والبحرين ستحتاج إلى نحو عامين لبلوغ مستويات ما قبل الجائحة على صعيد حجم وجود الوافدين، بينما سيغادر الوافدون في الخليج المنطقة بأعداد كبيرة، مع توقع عودتهم بعد التعافي من “كورونا“.

كان الانخفاض في وظائف الوافدين في السعودية وفقا للتقرير أقل من المتوقع عند 3.8 في المئة، باستثناء العمالة المنزلية، في حين انخفض في قطر ما بين مارس ونوفمبر الماضيين إلى نحو 2.8 في المئة.

وفي الإمارات، تم الإعلان عن تخفيضات كبيرة عبر القطاعات الرئيسية في القوى العاملة، ومن المرجح تراجع عدد الوافدين تماشياً مع التقديرات السابقة.

المصدر:

arabic.sputniknews.com

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

3 + 2 =