هل يستطيع اللقاح الجديد مقاومة السلالة الجديدة لفيروس كورونا؟

بدء الشكل الجديد لفيروس كورونا بالظهور في بريطانيا مع عمليات التلقيح الأولية من قبل شركة فايرز، وهنالك العديد من الاستفهامات حول اللقاحات الجديدة ومدى فاعليتها ضد الفيروس المتحور.

في هذا التقرير نستعرض تصريحات الأطباء من منظمة الصحة العالمية وخبراء علم الأوبئة عن فاعلية اللقاحات الجديدة ضد الفيروس المتحور.

طبيب في منظمة الصحة العالمية: “ظهرت العديد من التحولات في الفيروس خلال الأشهر الماضية، ومع ذلك لا تشكل أي سبب يدعو للقلق”/ Reuters

تقوم شركتي Moderna Inc و Pfizer Inc بعمل اختبارات للقاحات الجديدة ضد السلالة الجديدة من فيروس كورونا، وفي الوقت ذاته تتوقع شركة Moderna أن المناعة من لقاحها تحمي من السلالات المتغيرة، حيث أنها تجري المزيد من الاختبارات في الأسابيع المقبلة للتأكيد.

اللقاح يحمي من السلالة الجديدة لفيروس كورونا:

الإثنين 21/12/2020 – قالت منظمة الصحة العالمية “إن لقاح فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19 قادر على حماية الإنسان من السلالة الجديدة المعدية جدا.”

وقالت الرئيسة الفنية في منظمة الصحة العالمية لجائحة كورونا ماريا فان كيركوف، إن السلالة الجديدة لفيروس كورونا قد تكون أكثر قابلية للانتقال، لكن لا يوجد دليل على أنها ستزيد من “خطورة المرض”.

وأضافت: “أبلغتنا المملكة المتحدة أنها لا تعتقد أن هناك تأثيراً على اللقاح، وبالتالي فهذه أخبار جيدة”.

بدوره قال كبير خبراء الطوارئ بـ منظمة الصحة العالمية مايك رايان، إن العديد من التحولات في الفيروس ظهرت خلال الأشهر الماضية. ومع ذلك أكد أنها لا تشكل أي سبب يدعو للقلق، مضيفاً أن “ما لم يفعله أي بديل حتى الآن هو إثبات وجوده على أنه أخطر أو يمكن عدم تشخيصه أو مقاومة فاعلية اللقاحات”.

وأكد على أهمية وجود الشفافية وإخبار الجمهور بالحقائق كما هي، “ولكن من المهم أيضاً أن نوضح أن هذا جزء طبيعي من تطور الفيروس”، على حد تعبيره.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه بريطانيا عن ظهور الفيروس المتحور، قامت مجموعة من الدول بإغلاق أبواب السفر للحد من انتشار الفيروس الجديد.

يعتبر الفيروس المتحور من سلالة B117 من فيروس SARS-SoV-2، حيث أنه يحتوي على عدد من الطفرات بالإضافة إلى التباين N501Y الذي تم تحديده من خلال التسلسل الجيني الذي تم إجراؤه في جميع البلاد.

وبعد أيام قليلة، قام المسؤولون في جنوب أفريقيا بتحديد نوع جديد من الفيروس يعرف باسم V2501، الأمر الذي جعل المسؤولون بإغلاق البلاد للحد من انتشار الفيروس الجديد.

الأستاذ المساعد في معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن فين غوبتا قال إنه واثق من أن اللقاحات الحالية ستحمي من سلالات مختلفة من فيروس كورونا.

الأستاذ المساعد في معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن فين غوبتا قال إنه واثق من أن اللقاحات الحالية ستحمي من سلالات مختلفة من فيروس كورونا.

وقال إن السلالة الجديدة لفيروس كورونا مشابهة جداً على المستوى الجيني للسلالات السابقة، وفق ما صرح لبرنامج Squawk Box Asia على قناة CNBC.

ورغم فاعلية اللقاحات الجديدة على الفيروس المتحور، إلا أن الأمر يتطلب تحديث الإصدارات المستقبلية من اللقاحات بصورة تتماشى مع تمحور فيروس كورونا.

وقال: “أعتقد أن هذا قد يؤثر على عملنا المستقبلي، لكنه لن يؤثر على المدى القريب… لن يؤثر على فاعلية اللقاحات الحالية في إنهاء الوباء”.

بدوره أدلى الدكتور فيفيك مورثي، الذي عينه الرئيس المنتخب جو بايدن ليكون الجراح العام القادم للولايات المتحدة، بتعليقات مماثلة على برنامج Meet the Press على قناة NBC.

وقال: “لا يوجد سبب للاعتقاد بأن اللقاحات التي تم تطويرها لن تكون فعالة ضد [سلالة المملكة المتحدة الجديدة] أيضاً”، مضيفاً أنه لا يوجد دليل على أن البديل الجديد أكثر فتكاً.

هل تؤثر السلالة الجديدة من فيروس كورونا على الاختبار؟

نعم، إلى حد ما. حيث تؤثر إحدى الطفرات في الفيروس المتحور على واحد من الأهداف الجينية الثلاثة المستخدمة في بعض اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل، الأمر الذي يجعل المنطقة المستهدفة أو “القناة” سلبية.

وقال الخبير في علم الأحياء الدقيقة في جمعية الكيمياء الحيوية السريرية والطب المخبري روبرت شورتن: “لقد أثر هذا على قدرة بعض الاختبارات على اكتشاف الفيروس”.

ونظراً لأن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) تكشف عموماً عن أكثر من هدف جيني واحد، فإن الطفرة في بروتين السنبلة تؤثر جزئياً فقط على الاختبار، ما يقلل من خطر النتائج السلبية الخاطئة، كما نقلت عنه وكالة رويترز.

هل المخاوف مبررة؟

حسب وكالة Reuters يقول معظم العلماء نعم؛ إذ سرعان ما أصبح البديل الجديد هو السلالة السائدة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المتحور في أجزاء من جنوب بريطانيا، وارتبط بزيادة معدلات الاستشفاء، خاصة في لندن وفي مقاطعة كينت المجاورة.

وبينما تم اكتشافه لأول مرة في بريطانيا، في سبتمبر 2020، لكن بحلول 9 ديسمبر، كانت 62% من حالات فيروس كورونا بسبب السلالة الجديدة مقارنة بـ 28% من الحالات قبل ثلاثة أسابيع.

وفي السياق ذاته، تم اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا المتحور في هولندا – حسب ما ذكرته حكومات أستراليا وإيطاليا وهولندا – في أوائل ديسمبر.

وهنالك حالات قليلة من الفيروس المتحور تم الإبلاغ عنها إلى وكالة مراقبة الأمراض في أوروبا ECDC من قبل دولتي أيسلندا والدنمارك، بينما قامت بلجيكا بالتصريح في تقارير إعلامية عن ظهور حالات إصابة من الفيروس المتحور.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

15 + 7 =