اتجهت ألمانيا إلى العلاج بالأجسام المضادة أحادية النسيلة (مونوكلونال) في علاج كوفيد 19 كحل بديل لنقص اللقاحات.

وتعتبر ألمانيا أول دولة في الاتحاد الأوربي تقوم باستخدام هذا العقار كما أشار إلى ذلك وزير الصحة الألماني (ينس شبان).

كيف يعمل لقاح (مونوكلونال)

تعمل الأجسام المضادة على الالتصاق بالخلايا الشوكية للفيروس وتمنعه من دخول خلايا الجسم، ولذا يسمي العلماء هذه الأجسام المضادة بالمحاربين أو المدافعين عن جهاز المناعة، ويقوم الباحثون الآن بتطوير هذه الأجسام المضادة لإنتاج أفضلها تأثيرا ومناعة.

وتخرج هذه الأجسام المضادة أحادية النسيلة من خلية واحدة فريدة تسمى بالخلية الأم لأنها تكسب الأجسام الخارجة منها نفس صفاتها الوراثية، لذا فإن جميع الأجسام المضادة تحمل نفس صفات الخلية الأصلية الأم، وهذا سبب تسمية هذه الأجسام المضادة بأحادية النسيلة.

ولهذا يعد هذا العقار ممتاز في محاربة فيروس كورونا، غير أن مشكلته الوحيدة أنه مكلف جدا، لأن الأمر يتطلب وقتا كبيرا للحصول على الخلايا الأصلية لاستنساخها واستخراج الأجسام المضادة منها.

ويختلف هذا العقار عن غيره في أنه يستخدم خلايا أصلية في الحصول على الأجسام المضادة كما تم التوضيح ولا يستخدم بلازما الشخص المتعافي من فيروس كوفيد-19.

وطبعا طريقة عمل هذا العقار ليست جديدة، فقد استخدم استنساخ الخلايا الأصلية منذ الثمانينات، كما أجريت عليه تجارب سريرية ناجحة في علاج بعض أنواع السرطانات.

ولكن نظرا للتكلفة المرتفعة لهذا العقار، مع نجاح بعض اللقاحات الأخرى، ربما لم يجعله الخيار الأول في محاربة الفيروس المتحور (كوفيد-19).

وعلى الرغم من ذلك فإن الإتحاد الأوربي قلق بشأن توفير اللقاحات، خاصة وأن شركتي أسترازينكا وفايزر-بيونتك أفادتا بأنهما يواجهان مشاكل في انتاج اللقاحات بكميات كبيرة.

لذا أخذت ألمانيا على عاتقها إجراء التجارب وشراء 200 ألف جرعة مقابل 478 مليون دولار بحسب ما أفادته إذاعة (دويتشه فيله) الألمانية.

وقالت وزيرة الصحة الألمانية (ينس شبان) أن الأجسام المضادة أحادية النسيلة ستستخدم الأسبوع المقبل، كما ذكرت ذلك صحيفة بيلد أم زونتاغ الألمانية عن وزيرة الصحة.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

1 + 13 =