تعقيم الحرم المكي .. 450 عاملاً و1800 لتر معقمات صديقة للبيئة يومياً

تقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بتعقيم المسجد الحرام بـ (1800) لتر معقمات صديقة للبيئة يومياً، حيث تمّ دعم إدارة التطهير والسجاد بالمسجد الحرام التابعة لوكالة الرئاسة العامة للشؤون الفنية والخدمية بعدد (450) عاملاً، من إدارة سُقيا زمزم، وتخصيصهم لعمليات التعقيم داخل البيت العتيق.

يأتي هذا الإجراء ضمن عدة إجراءات وقائية واحترازية تقوم بها الرئاسة العامة لمنع وصول فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) إلى المسجد الحرام وساحاته، والمحافظة على سلامة زوّاره وقاصديه، حسب توجيهات الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.

تأتي الخطط الاحترازية التي أعدّتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ضمن عدة جهود تعاونية مع عدد من الجهات الحكومية الأخرى بهدف تحقيق التطلعات الكريمة من القيادة الرشيدة أيّدها الله.

عامل / يومياً

لتر معقمات صديقة للبيئة / يومياً

وقامت الرئاسة العامة بتوزيع عمال التعقيم على مدى (24) ساعة موزعين على ثلاث ورديات، بعد تدريبهم وتوعيتهم بالدور الاحترازي الذي يقومون به، وما تمثله عمليات التعقيم من أهمية بالغة للمحافظة على سلامة زوّار وقاصدي المسجد الحرام.

كما تستخدم الرئاسة العامة معقمات ومنظفات صديقة للبيئة خاضعة لاشتراطات ومواصفات معينة لضمان عدم تأثيرها في البيئة وصحة الإنسان، ويتم خلط جميع المعقمات والمنظفات من خلال مكائن مخصصة لضمان توازن جميع السوائل مع بعضها بعضاً وخلطها بالطرق الصحيحة، كذلك تجرى الاختبارات اللازمة لها قبل البدء بعمليات الغسيل والتعقيم.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

14 + 7 =