اليونان تعيد فتح مطاراتها على أمل إنعاش قطاع السياحة المتعثر بسبب كورونا

 

بعد ثلاثة أشهر من العزل العام بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، أعادت أثينا الاثنين فتح مطاراتها الرئيسية أمام الرحلات الدولية على أمل إنعاش قطاع السياحة الذي يوظف حوالي 700000 شخص ويمثل حوالي 20 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لليونان.

وسيتم إخضاع القادمين من المطارات التي تعتبرها وكالة الاتحاد الأوروبي لسلامة الطيران عالية الخطورة للفحص الدقيق من أجل الكشف عن الفيروس التاجي حيث سيوضعون تحت الحجر الصحي لمدة تصل إلى 14 يومًا. في حين لا تزال القيود على المسافرين من المملكة المتحدة وتركيا سارية وسيتم اختبار القادمين من المطارات الأخرى إلى الفحص بشكل عشوائي.

وتأمل السلطات اليونانية في تعميم تطبيق التكنولوجيا الذكية لاحتواء الوباء سعيا لاجتذاب السياح. وبسبب موجة استشراء فيروس كورونا، عرف المشهد الرقمي في البلاد قفزة كبيرة بعد أن اتخذت الحكومة حزمة تدابير تهدف في مجملها إلى وقف انتشار الوباء القاتل. فالخدمات الحكومية في البلاد تتوافر على مئات التطبيقات الرقمية، ونذكر هنا على سبيل المثال الوصفة الطبية الرقمية ومنصات سياحية ترمي إلى تحفيز الناس على استكشاف جمال اليونان وطبيعتها وهم ماكثون في بيوتهم.

في الوقت نفسه، هناك العديد من المخاوف بشأن المخاطر الناجمة عن فتح الاقتصاد حيث حذر مسؤولو الحكومة والصحة من فرض إجراءات إغلاق محدودة في حالة اكتشاف حالات إصابة جديدة بكوفيد-19.

وقد صرح ديميترا بابادوبولو رئيس الاتصالات والتسويق بمطار إليفثيريوس فنزيلوس ” هناك رحلات طيران محجوزة أماكنها بالكامل وهناك رحلات أخرى غير محجوزة.. إننا نحرص على تطيبق مبادىء السلامة لنخدم الجميع بشكل صحيح “.

ويقول فانيس بوليماس موظف بهيئة الضيافة والترفيه:

” ينتظر بعض مالكي الفنادق الحصول على عدد كافٍ من الحجوزات من أجل توظيف الأشخاص وإعادة فتح مؤسساتهم. لكن نفسية المسافرين

مرهقة قليلا حيث أنهم بحاجة إلى سماع بعض الأخبار الجيدة للقدوم إلينا. حتى الآن فقط الجريئون هم من يأتون عندنا”

زار نحو 33 مليون سائح اليونان في عام 2019 ما جعل الدولة تحقق عائدات بقيمة 19 مليار يورو.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

3 + 9 =