دراسة تكشف مفاجأة حول فحص الدم وعدوى كورونا

خلصت دراسة نُشرت، الخميس، إلى وجود أوجه قصور جسيمة في عدد كبير من الدراسات، التي تقيّم دقة فحوص الكشف عن الأجسام المضادة لمرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، مما يقدم دليلا جديدا على أن فحص الدم ليس له فائدة تذكر للراغبين في التأكد مما إذا كانوا قد أصيبوا بالعدوى.

ودققت دورية كوكرين، وهي دورية مقرها بريطانيا تراجع الأدلة، التي استندت إليها الأبحاث لمساعدة متخذي القرارات على اتباع سياسات أفضل في مجال الصحة، في 54 دراسة، معظمها من آسيا، سعت إلى قياس مصداقية الفحوص التي يُفترض أنها تظهر ما إذا كان جسد الشخص الخاضع لها قد أنتج أجساما مضادة لفيروس كورونا المستجد.

وقالت كوكرين في تقريرها المؤلف من 310 صفحات إن معظم الدراسات كانت محدودة ولم تستخدم أفضل الأساليب، التي يُعول عليها وكثيرا ما كانت نتائجها غير مكتملة.

كما أن معظم المرضى الذين خضعوا للفحوص تطلبت حالاتهم دخول المستشفى، مما يعني عدم تقديم تصور لقدرة الفحوص على رصد الأجسام المضادة لدى غالبية الناس الذين عانوا أعراضا أخف.
وهناك تكهنات بأن النتائج الإيجابية لهذه الفحوص قد تعني تمتع الناس ببعض الحماية، ولو مؤقتا، من الإصابة مجددا بالفيروس.

لكن جون ديكس أستاذ الإحصاء الحيوي في جامعة برمنغهام والذي قاد جهود دورية كوكرين في تقييم الفحوص قال إن هذه الآمال ليست واقعية.

وبوجه عام، دقق باحثو كوكرين في بيانات تخص 25 فحصا تجاريا للكشف عن كوفيد-19، وهو عدد ضئيل مقارنة بإجمالي الفحوص الموجودة وعددها حوالي 300، ولم تشمل مراجعتهم الفحوص التي توفرها شركتا روشو مختبرات أبوت والتي حصلت على موافقة جهات تنظيمية.

ومن المقرر أن تتضمن تحديثات لتقرير كوكرين بيانات من فحوص الشركتين التي تباع الآن بالملايين في الولايات المتحدة وأوروبا.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

8 + 8 =