“بشارة خير” في مصر.. و5 أيام حاسمة مع كورونا

أكد مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة والوقاية، محمد عوض تاج الدين، مساء الثلاثاء، أن الجهود الكبرى التي بذلت في مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” أدت لتراجع شدته.

وقال تاج الدين، في تصريحات تليفزيونية: “عدد الحالات تراجع والضغط على القطاع الصحي قل. هناك سيطرة على الموقف ولكن مازلنا في مرض وفيروس. ويجب أن نستمر في الإجراءات الصحية والتباعد الاجتماعي واستخدام المطهرات”.

وأضاف أن الموقف في مصر فيما يتعلق بفيروس كورونا أفضل من الأسبوع الذي أعقب عيد الفطر المبارك.

وتابع: “إذا ثبت عدد حالات الإصابة عند رقم محدد لمدة 5 أيام ومن ثم تراجع بعد ذلك نستطيع القول إن هناك منحنى للتراجع الكبير”.

ولفت مستشار الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى أن شراسة فيروس كورونا تراجعت وقلت حدته، الأمر الذي جعل الحالات المصابة لا تعاني كثيرا كما كان في بداية الجائحة.

وأضاف “كورونا بعد وقت قصير سيتحول لمرض مزمن مثل الإنفلونزا وإنفلونزا الخنازير ليكون فيروس موسمي يصيب الناس”.

وعن الموجة الثانية لكورونا، قال تاج الدين: “في فصل الشتاء أكتوبر نوفمبر ديسمبر لغاية يناير فبراير ينتشر فيه الفيروسات مثل الإنفلوانزا العادية، وغيرها مع الوضع في الاعتبار أن فيروس كورونا، موجود أصلا وتحور في الفيروس الجديد”، متوقعا أن يضعف وينتهي ويتحول لفيروس موسمي عادي.

وتوقع مستشار السيسي أن يظهر فيروس جديد السنوات المقبلة، قائلا: “بعد عدة سنوات للأسف سيظهر فيروس جديد”.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

11 + 6 =