طبيب صيني يتهم مسؤولي ووهان بالتستر على جائحة كوفيد 19

أخبار الآن | دبي – الإمارات العربية المتحدة (بي بي سي)

لم يعد خافياً على أحد أن سلطات ووهان في الصين نظفت الأدلة التي تشير إلى بداية تفشي فيروس كورونا المستجد، كما أنالصين أخرت في إبلاغ العالم عن الفيروس.

لكن مؤخراً “شهد شاهد من أهله” وهو طبيب من هونغ كونغ شارك شخصياً في المراحل الأولى من تفشي الفيروس في الصين، ما يعني أنه شاهد عيان موثوق ولا يمكن انكار ما كشفه.

البروفسور” يوين كووك يونغ” الذي تحدث إلى شبكة “بي بي سي” الإخبارية، لفت في شهادته إلى احتمالِ قيامِ المسؤولين المحليين في مدينة ووهان التي بدء فيها الفيروس بالتفشي أواخر العام الماضي، بالتسترِ على بدءِ انتشارِ الجائحة.

وقال البروفسور، الذي ساعد في التحقيق في ووهان، “إن الأدلة المادية دُمرت وإن الاستجابة للنتائج السريرية كانت بطيئة”، مضيفاً: “عندما ذهبنا إلى سوق هوانان، بالطبع ، لم يكن هناك ما يمكن رؤيته لأن السوق كانت نظيفة بالفعل. لذلك، يمكننا القول إن مسرح الجريمة مضطرب بالفعل، إذ تم تطهير السوق ولا يمكننا تحديد أي شخص يحمل الفيروس”.

وأضاف “يوين كووك يونغ”: “أشك في أنهم قاموا ببعض التستر محلياً في ووهان، فالمسؤولون المحليون الذين من المفترض أن ينقلوا المعلومات على الفور لم يسمحوا بذلك بسهولة كما ينبغي”.

وقد تعرضت الصين لانتقادات بسبب ردها الأولي على تفشي الفيروس، ومعاقبتها لطبيب حاول تحذير زملائه من الفيروس في أواخر ديسمبر. وبدلاً من ذلك، نفت الصين مراراً الاتهامات بأنها حجبت معلومات حول خطورة تفشي الفيروس.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

12 + 8 =