تأثير مهم.. ”التباعد الإجتماعي“ حمى العالم من 1.5 مليون حالة ”كورونا“ جديدة

كشفت دراسة جديدة أنّ “سياسة التباعد الإجتماعي في ظلّ جائحة فيروس كورونا، كان لها أثر كبيرٌ ومهم في تقليل الإصابات بالمرض”.

وقالت الدراسة أنّ “أسبوعين فقط من اتباع سياسات التباعد الاجتماعي، ساهم بتخفيض انتشار فيروس كورونا بنسبة 65% على مستوى العالم، مما منع أكثر من 1.5 مليون حالة جديدة”، موضحة أنّ “الدول القليلة التي قاومت التباعد الاجتماعي لم تشهد أي انخفاض تقريباً في الانتشار”.

وذكرت الدراسة التي أجريت في مركز “MD Anderson” التابع لجامعة تكساس أنّ “الخبراء وجدوا أن انتشار الفيروس عن طريق العطس والسعال تباطأ بصورة كبيرة، بسبب سياسات التباعد الاجتماعي، والتدابير الأخرى مثل نظافة اليد”، موضحة أنّ “حفاظ الناس على مسافة 6 أقدام بين بعضهم البعض، ساعد في منع ظهور 1.5 مليون إصابة جديدة بكورونا”.

وقالت الدراسة أنّ “التباعد الإجتماعي ساعد في تقليل إصابات كورونا بصورة كبيرة جداً وملحوظة إلى حدّ بعيد في 46 دولة حول العالم”. وأضافت: “كان يمكن عدم تطبيق تلك الإجراءات، أن تضاف 1.5 مليون إصابة مؤكدة بكورونا في أسبوعين فقط”.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

11 + 8 =