بينما يلوم البعض انتشار الفيروس على كثافة المدن وتخطيطها ، تؤكد الدراسات أن الأمر ليس كذلك. العديد من المدن عالية الكثافة والمجهزة جيدا مع الوصول الكافي إلى الخدمات الأساسية، والرعاية الصحية، والتأهب للطوارئ، والأماكن الصحية العامة قللت من انتشار COVID-19.

الآن يمكن للمدن إعادة تصور المستقبل، باستخدام الوباء كفرصة لنشر الحلول التي تبني الصحة والإنصاف والقدرة على التكيف مع المناخ من أجل الحفاظ على إغرائهم. في حين أن هذه المهمة ستطرح تحديات جديدة، فإن المدن تشهد بالفعل فوائد في تغيير الطرق القديمة وكتابة أهداف جديدة من أجل مستقبل أكثر عدلاً وخضرة ومرونة.

إن جعل المدن أكثر مرونة وذكاءاً وشمولية ليس رفاهية بل ضرورة. تعيد العديد من المدن التفكير في استخدام وإدارة الأماكن العامة والبنية التحتية والخدمات الأساسية. على سبيل المثال، فرضت مدن في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا حظرا مؤقتا على عمليات الإخلاء، لكنها تكافح للسيطرة على انتقال الفيروس في ملاجئ المشردين والسكن غير الآمن.

وفي مختلف ارجاء العالم، بدأت حكومات المدن والحكومات الوطنية أيضا في إعادة ضبط شبكات النقل الحالية الخاصة بها من خلال خلق مساحات للتنقل الصغير للمشاة وراكبي الدراجات، بالإضافة إلى إعادة تعريف معايير النظافة التي عفا عليها الزمن. وفي جنوب آسيا، تكثف المتاجر الصغيرة والشركات خدمات التوصيل إلى المنازل من خلال الاستفادة من التطبيقات الالكترونية. وبينما بدأت الإعانات المالية للمؤسسات الاقتصادية والصناعية في التقلص، تتزايد المناشدات لإجراء تغييرات هيكلية طويلة الأجل.

يجب على المدن أيضا إعادة التفكير في كيفية تنشيط الاستجابات الشعبية ودمجها وتعميمها في جهود التعافي. أظهرت التجمعات الحضرية الصغيرة، مثل المستوطنات غير الرسمية، نماذج جديدة من الاستجابات المحلية لـ COVID-19. على سبيل المثال، في كيغالي – رواندا، استخدمت المبادرات المحلية مجموعات WhatsApp لتوفير الغذاء لأكثر من 40000 أسرة محتاجة.

قال كبير مسؤولي المرونة في كيغالي، جافيث هابينشوتي، “إن القدرة التي أظهرتها المجتمعات الشعبية في جميع أنحاء المدينة على التنظيم الذاتي، وتحديد الأسر المعرضة لمخاطر آثار الوبا، وجمع المساعدة وتقديم المساعدة في الوقت المناسب إلى جيرانهم هي مؤشر على أن التضامن هو رصيد أساسي للمجتمعات للحفاظ على الأمل والبقاء على قيد الحياة في أوقات الأزمات”.

رغم ذلك، لا توجد مدينة مشابهة لغيرها. تعتمد استجابات حكومات المدن للأزمات على العديد من العوامل والتي تختلف حسب المدينة. بينما تخطط المدن للتعافي والاستثمار في الخدمات والبنية التحتية الرئيسية، يجب عليها معالجة العجز الأساسي الذي كشفه الوباء. وهذا يتطلب التعاون مع المواطنين والمنظمات والشركات بشأن اللوائح والسياسات.

 

المصدر: wri.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

11 + 2 =