تشير البيانات المتاحة إلى أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الخفيف إلى المعتدل، يظلون معديين لمدة لا تزيد عن 10 أيام بعد ظهور الأعراض. أما بالنسبة للأشخاص المصابون بمرض شديد أو مزمن أو نقص مناعي حاد، فمن المحتمل أن يظلوا معديين لمدة لا تزيد عن 20 يوما بعد ظهور الأعراض.

يمكن للحمض النووي الريبي للأشخاص المتعافين الاستمرار بإظهار الفيروس في عينات الجهاز التنفسي العلوي لمدة تصل إلى 3 أشهر بعد إلتقاط المرض، حتي وإن كان ذلك بتركيزات أقل بكثير مما كانت عليه أثناء المرض.

وفقل للبيانات التي تم جمعها، فإنه لم يتم تأكيد إعادة الإصابة بفيروس كورونا بشكل قاطع في أي شخص تم شفاؤه حتى الآن. وإذا كان الأمر كذلك، فلا يمكن الجزم متى يمكن للمتعافين الإصابة مجددا بالمرض.

إذا ظل الشخص المتعافي بدون أعراض خلال فترة تسعين يوما بعد الشفاء، فمن غير المرجح أن تسفر أي إعادة للاختبار عن معلومات مفيدة، حتى لو كان الشخص على اتصال وثيق بشخص مصاب. كما أنه لم يتم إكتشاف إنشاء روابط مناعة ضد عدوى كورونا لدى المتعافين من المرض.

وتنصح المراكز السيطرة علي الأمراض والوقاية منها بهذه النصائح المتعلقة بفترة العزل وآخذ الحيطة:

  • بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بمرض كورونا، يمكن الخروج من العزل ومواصلة الاحتياطات بشكل عام بعد 10 أيام من ظهور الأعراض وعلاج الحمى لمدة 24 ساعة على الأقل، دون استخدام الأدوية الخافضة لها، ومع مواصلة علاج الأعراض الأخرى.
  • قد ينتج عن عدد محدود من الأشخاص المصابين بمرض فيروس بصورة حادة، قادرين على معادة آخرين لأكثر من 10 أيام مما قد يتطلب تمديد فترة العزل والاحتياطات لمدة تصل إلى 20 يوما بعد ظهور الأعراض؛ كما ينصح إستشارة خبراء مكافحة العدوى.
  • بالنسبة للأشخاص الذين لا تظهر عليهم الأعراض مطلقا، يمكن الإمتناع عن العزل مع مواصلة الاحتياطات الأخرى بعد 10 أيام من تاريخ أول اختبار إيجابي للفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

4 + 7 =