قد تحدد “جرعة” فيروس كورونا التي يتلقاها الشخص مدى مرضه

من المحتمل أن يتصرف SARS-CoV-2 (فيروس كوفيد) مثل الفيروسات الأخرى

أوضح إيرين بروماج، أستاذ مساعد في علم الأحياء في جامعة ماساتشوستس دارتموث، أن مفهوم التعرض إلى “جرعة” معينة من العامل الممرض هو العامل الرئيسي لإحداث عدوى، وهو الحال كذلك بالنسبة للعديد من الفيروسات، مثل فيروس الأنفلونزا وفيروسات الجدري وغيرها.

كما يشرح أنه لا يحتاج الفرد إلى عدد معين من جزيئات الفيروس لتصاب الخلايا بالعدوي، إنه فقط يزيد من احتمالات دخول إحدى تلك الجسيمات الفيروسية إلى خلية، مما يؤدي إلى بدء التفاعل المتسلسل.

هناك بُعد آخر للجرعة الفيروسية ويتعلق بالوقت. ليست جرعة الفيروس التي تحصل عليها ببساطة في وقت ما هو العامل الرئيسي؛ قد يكون أيضا مجموع الجرعات الفيروسية التي تحصل عليها خلال فترة زمنية معينة.

لذلك في منتصف أكتوبر، غيرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تعريفها لـ “الاتصال الوثيق” ليشمل التعرضات المتعددة والمختصرة الى ما يصل إلى 15 دقيقة أو أكثر مع شخص مصاب.

تعتمد فرصة الإصابة بالعدوى على فسيولوجيا المضيف المحتمل، فضلا عن سلوكياتهم الشخصية وعاداتهم الصحية مثل حالة التدخين والنظام الغذائي والنشاط البدني والنوم. من الواضح أن المضيف المسن أو غير الصحي في مواجهة التعرض الكبير والمتكرر هو أسوأ سيناريو.

لكن الشخص الضعيف طبيا يمكن أن يمرض حتى بجرعة منخفضة من الفيروس؛ على العكس من ذلك، يمكن أن يغرق الشخص السليم بجرعة عالية بما يكفي. لكن هذه مجرد احتمالات. من الصعب تحديد السيناريو الدقيق الذي يؤدي إلى الإصابة.

يمكن النظر لجرعات الفيروس من هذا المنطلق: إذا كانت الجرعة صغيرة بما يكفي، فقد لا تسبب المرض ولكن يمكن أن تولد استجابة مناعية مماثلة للقاح.

كتبت غاندي وشريكها في التأليف، الدكتور جورج راذرفورد من قسم علم الأوبئة والإحصاء الحيوي في جامعة كاليفورنيا، مقالة حيث طرحت حجة أنه من خلال ارتداء قناع طبي، فإن الشخص سيتحصل على جرعة أصغر من الفيروس مما كان سيتحصل عليها بخلاف ذلك. ورغم أنها يمكن أن تمنع المرض ولكن لا تزال تحفز جهاز المناعة في الجسم.

نظرا لأن الناس لا يستطيعون التحكم في الجرعة الفيروسية التي يتعرضون إليها، ناهيك عن مقدارها، كرر غاندي ما قاله معظم خبراء الصحة العامة بأنه يجب علينا أن نهتم بطرق الوقاية قدر الإمكان، مثل: التباعد الإجتماعي، واختيار المساحات الخارجية بدلا من الاماكن المنغلقة، والاهتمام بنظافة اليدين وإرتداء معدات الوقاية المناسبة.

 

المصدر: CNN

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

10 + 10 =