فيروس كورونا: تجارب على فحوص جديدة تكشف كوفيد-19 والإنفلونزا في 90 دقيقة

تبدأ في بريطانيا الأسبوع المقبل تجريب فحصان جديدان يستطيعان الكشف عن وجود الإنفلونزا و فيروس كورونا في المختبرات و دور رعاية المسنين.

حسب ما تقوله الحكومة، أن الفحوصات التي تجري أحدهما بأخذ مسحة فورية في المكان وآخر بفحص الحمض النووي تساعد في التفرقة بين كوفيد-19 والأمراض الموسمية الأخرى، وقال وزير الصحة البريطاني أنه خلال فترة الشتاء هذه الفحوص ستكون “مفيدة جدا” وتظهر حاليا نتائج ثلاث ارباع الفحوصات بعد 24 ساعة، أما الربع الاخر يستغرق يومين تقريبا.

أتى هذا الإعلان في الوقت الذي أجلت الحكومة هدفها الذي تسعى في تحقيقه في يوليو وهو الفحص الدوري لأطقم عمل وسكان دور رعاية المسنين، بسبب أن عدد أدوات الفحص أصبح محدودا، وبدءاً من الأسبوع القادم سيتاح تقريبا نصف مليون فحص سريع بواسطة المسحات، الذي يعرف في المختبرات باسم لامبوري ، وستتاح ملايين من الفحوصات خلال العام.

ستبدأ آلاف من آلات فحص الحمض النووي العمل في مستشفيات التأمين الصحي البريطانية في شهر سبتمبر، مع العلم أنها تستخدم بالفعل في ثمانية مستشفيات في لندن لتحليل مسحة الأنف.

حسب ما قالته وزارة الصحة، أن 5000 آلة ستوفر حوالي 5.8 مليون فحص خلال الأشهر المقبلة. أما بشأن مدى دقة الفحوص الجديدة فلا يوجد حاليا بيانات عامة متاحة، ونصح أستاذ الطب بجامعة أكسفورد سير جون بيل الحكومة باستخدام الفحوص، قائلاً إن تلك الفحوص تتمتع بدقة نفس الموجودة في فحوص المختبرات.

ووصف مات هانكوك وزير الصحة الريطاني الإبداعات الجديدة في فحوص فيروس كورونا بأنها “منقذة للحياة”، وأن الملايين من فحوصات فيروس كورونا التي تجري في المكان ستكون نتائجها متاحة خلال 90 دقيقة، وهذا سيساعد في كسر سلسلة انتقال الفايروس السريعة. الحقيقة أن هذه الفحوصات ستكون مفيدة جدا خاصة أننا مقبلون على الشتاء، لأنها ستستطيع كشف كوفيد-19 و الإنفلونزا، ليتمكن المرضى من حماية أنفسهم و الأخرين.

قال نديم زهاوي وزير الأعمال لبي بي سي أنه من الأسبوع القادم ستجري 450.000 فحص، على أمل أن نجري 5.8 مليون فحص خلال الأشهر المقبلة، وستوضع آلات الفحص في مختبرات التأمين الصحي وفي أماكن أخرى. حدث هذا في الوقت الذي تصر فيه السلطات في مانشستر  بأنه لا داعي لقلق الناس بسبب إعلان “حدث كبير” مساء الأحد، استجابة لارتفاع معدلات فايروس كورونا هناك.

كما وحذر مسؤول طبي كبير في اسكتلندا من “التراجع” بعد ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا ذات صلة بحانة في أبردين بسبب تخفيف قيود الإغلاق. حيث سيعاد فتح الحانات والمطاعم من الاثنين مع رفع عدد من القيود في ليستر وهي أول مدينة بريطانية تغلق محليا، منحت الحكومة في أنحاء بريطانيا زبائن 72000 محل خصم 50 في المئة من أسعار الوجبات التي يشترونها من الاثنين إلى الأربعاء في شهر أغسطس كتشجيع للناس على زيارة المقاهي والمطاعم والحانات.

يتم فحص فيروس كورونا حاليا في المستشفيات للمرضى، وبعض العاملين في هيئة التأمين الصحي و أيضاً بواسطة التوجه بالسيارة إلى مواقع محددة وإجراء الفحص وراكب السيارة بداخلها، و أيضا من الممكن إرسال أدوات الفحص إلى البيوت حتى يجريه الأفراد بأنفسهم، ثم تحلل المسحات في المختبرات ثم ترسل النتائج إلى الأشخاص، ويطلب من مرضى فيروس كورونا البقاء في الحجر المنزلي 10 أيام على عكس مرضى الأمراض الموسمية الأخرى.

في السادس من يوليو كان من المفترض أن تجري فحوص دور رعاية المسنين للمقيمين فيها وللعاملين أيضا، لكن قال المسئولون إن هذا قد لا يحدث حتى نهاية الأسبوع الأول في سبتمبر. وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة: “نحن نعمل على مدار اليوم لتوفير الأعداد المطلوبة من أدوات الفحص و أن هناك عوامل عدة أدت إلى إن يكون عدد أدوات الفحص محدودا، وسوف تستخدم تلك الأدوات في دور رعاية المسنين، وهي بالفعل متاحة لمن تظهر عليهم أعراض المرض”.كما وسحبت الحكومة الشهر الماضي من أجل السلامة نوعا جديدا من الفحوص التي تجري في البيوت من الاستخدام، بعد تجربتها في دور رعاية المسنين.

يناشد الباحثون المرضى الذين تعافوا من المرض بالتبرع ببلازما الدم، حيث يجري استخدامها في تجربة كبيرة لمعرفة مدى فعالية نقل تلك البلازما إلى المرضى لتنشيط المناعة في أجسامهم حتى تستجيب لكوفيد-19.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

12 + 3 =