الاحتيال يصل إلى لقاح كورونا.. وفتح تحقيق رسمي

واشنطن – قامت السلطات الأمريكية بالتحقيق في عمليات الاحتيال التي ظهرت مؤخرا في عدد من العيادات اثناء توزيع لقاح فيروس كورونا، حيث استهدفت عمليات الاحتيال توزيع اللقاح على أشخاص لا يملكون الأولوية.

وأفاد مفوض للصحة في ولاية نيويورك “هوارد زوكر” أنه تلقى تقارير عن شبكة عيادات “باركير” في الولاية حصلت على كميات من لقاح “موديرنا”، لكنها احتالت في توزيعها.

وأضاف أيضا أن هذه الشبكة خرقت تعليمات السلطات بشأن اللقاحات وذلك عن طريق توزيع اللقاح على عدد من المنشآت في الولاية، ومن ثم على أفراد من الجمهور لا حق لهم في تلقي جرعات اللقاح حسب ما نقلت “أرقام”.

وقال أيضا: إن السلطات تأخذ الأمر على محمل الجد، مؤكدا أن أي شخص سيثبت أنه تورط في الأمر سيحاسب بأقصى شكل يسمح به القانون.

هذا وقد نصت التعليمات الأمريكية على توزيع اللقاح أولا على العاملين في الرعاية الصحية، ومن ثم توزيعه على النزلاء في دور رعاية المسنين.

وتفيد شبكة “فوكس نيوز”: إن نحو 90 ألفا من مدينة نيويورك جرى تطعيمهم حتى السبت، وهذا يعني أن هناك حاجة ماسة لكل جرعة لإمكانية توزيع اللقاح على المسنين في المدن الأكثر تأثرا بالوباء.

وظل السياق، تستمر التحقيقات مع شبكة “باركير” الشرطة ودائرة الصحة في الولاية.

لكن نفت شبكة العيادات، ومن جانبها، قام المدير التنفيذي “غاري شيلنزنغر” بتوضيح نقطة مهمة، حيث قال: إن شبكته تقوم بتدقيق هوية الأشخاص الذي سجلوا لنيل اللقاح والتأكد ما إذا كانوا عاملين في الرعاية الصحية أو كبار السن أو لديهم أمراض مزمنة.

إضافة إلى ذلك، قال شيلنزنغر أنه تم تطعيم المئات من المرضى والناس يأتون باستمرار، وقد شدد على أن شبكته لن تعطي اللقاح لأي شخص لا يستحقه.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

5 + 5 =