شركة صينية تعلن طرح لقاح كورونا في ديسمبر.. العلبة بـ2000 جنيه

أعلنت شركة الأدوية Sinopharm الصينية، عن طرح لقاح ضد فيروس كورونا بحلول ديسمبر 2020، وذلك بمجرد الانتهاء من المرحلة النهائية من التجارب والتي تُجري في سبتمبر المقبل.

ويخشى المسؤولون من تأخر إطلاق اللقاح في موعده، بسبب نقص أعداد الإصابات الجديد بالفيروس فيجعل من الصعب اختباره بالمرحلة الأخيرة، ولضمان الانتهاء من تجاربه، تم إنشاء مواقع تجارب بديلة خارج الصين، مع التخطيط للمرحلة الثالثة والنهائية من الاختبارات على 15000 متطوع في دولة الإمارات.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن رئيس “سينوفارم” ليو جينغشن قال إن الشركات المصنعة ستكون قادرة على إنتاج 220 مليون جرعة من اللقاح سنويًا، وأن التجارب الأولية أظهرت أن الأشخاص قد يحتاجون لجرعتين أو ثلاث حتى تكون فعالة، ويصل سعر العبوة التي تحتوي على جرعتين إلى 130 دولارا، بما يعادل نحو (2070 جنيها مصريا).

وأظهر اللقاح التجريبي أنه يحفز الأجسام المضادة لدى المتطوعين من المرحلتين الأولى والثانية من التجارب، كما وجد أنه آمن تمامًا، ولكن على الرغم من أن النتائج كانت واعدة، إلا أنها لم تثبت أنه يمنع الشخص من الإصابة بالفيروس.

وذكرت “ديلي ميل”، أن اللقاح المُرشح من شركة Sinopharm التي تديرها الحكومة الصينية يتم تصنيعه عن طريق زراعة الفيروس بأكمله في المختبر ثم قتله، مثلما فعلوا ضد الكثير من الأمراض مثل الأنفلونزا والحصبة وداء الكلب، لكنها عادة لا توفر مناعة قوية مثل اللقاحات الحية، لذلك قد تكون الجرعات المتعددة ضرورية بمرور الوقت، وتم تطوير اللقاح مع خبراء في معهد ووهان ومعهد بكين للمنتجات البيولوجية.

وأعلن رئيس “سينوفارم” عن توفر اللقاح السوق في ديسمبر المقبل، بعد انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، وأنه أجرى تجربة بأخذ جرعة من اللقاح ولم يحدث له أي آثار جانبية.

وقال إنه من المحتمل أن يوصى بأخذ جرعتين من اللقاح لأن إحداها توفر حماية بنسبة 97 في المائة فقط، وأخذ جرعتين قد تصل نسبة الحماية إلى 100%، على أن تستغرق الفترة بين الأولى والثانية نحو 28 يوما، أو أخذ الحقنتين في وقت واحد في الذراعين.

وأضاف “جينغشن” أن معهد بكين للمنتجات البيولوجية يمكنه إنتاج ما يصل إلى 120 مليون لقاح سنويًا، ويمكن لمعهد ووهان للمنتجات البيولوجية إنتاج 100 مليون لقاح إضافي.

وقال مسؤولون إن دولة الإمارات العربية المتحدة اختيرت لأن نحو 200 جنسية مختلفة يقيمون هناك، وهذه فرصة جيدة حتى يمكن تجربتها في مجموعة من الأشخاص، حيث إن الإمارات تسجل نحو 300 حالة في اليوم.

وتتنافس الصين مع الشركات الأمريكية والبريطانية والألمانية لتكون أول من يمتلك لقاحًا مثبتًا لفيروس Covid-19 لوقف تفشيه في العالم كله، ويتم حاليًا اختبار ما لا يقل عن ثمانية لقاحات مرشحة بالصين، جميعهم في مراحل مختلفة من التجارب السريرية.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

4 + 9 =