ليس تنفسيا فقط.. متعافون من كورونا يبلغون عن “تأثير مفزع”!

أصبح معروف لدى الناس أن الشخص الذي يصاب بفيروس كورونا ثم يتعافى منه قد يتأثر ببعض الأعراض لفترة طويلة، حيث تتمثل هذه الأعراض في فقدان حاستي الشم والتذوق بالإضافة إلى الصعوبة في التنفس.

ولكن ما لم يخطر في الحسبان هو أن المرض قد يسبب اضطراباً عقلياً ونفسياً لدى الشخص الذي تعافى منه.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، صرح عدداً من المصابين بأنهم قد أصيبوا باضطرابات نفسية بعد أن انتقلت إليهم العدوى، لكنها حالات نادرة جدا.

التأثير المفزع:

في الصيف الماضي – في جزيرة “لونغ أيلند” جنوب نيويورك – قام الطبيب النفسي “هيسام غويلي” باستقبال مريضة تشتكي من حالة غير مألوفة في عيادته، حيث أن هذه المريضة في الثانية والأربعين من عمرها وتعمل في العلاج الطبيعي وهي أم لأربعة أطفال وقالت إنها لم تعان أي اضطرابات نفسية من قبل، كما أنه لا يوجد في عائلتها من له سجل في الأمراض العقلية.

وأيضا تقول بأن هذا الاضطراب أصبح سبباً في خلق تهيأت غريبة تتمثل في أن أبناءها الذي تتراوح أعمارهم بين سنتين و10 سنوات يتعرضون للقتل بطريقة وحشية.

وأضافت أنها فكرت أيضا في قتلهم، وقالت “أنا أحب أبنائي، ولكن لا أدري لماذا أريد تقطيع رؤوسهم”.

وصرح الطبيب النفسي أن هذه المرأة رفضت التحدث إلى الصحافة بشكل مباشر، ولذلك تولى أمر الحديث نيابة عنها.

نجد أن هذه المرأة لم تعان أي اضطرابات صحية من قبل، وكل ما يوجد في سجلها هو الإصابة بفيروس كورونا، خلال الربيع الماضي.

هذا وقد وضحت الأم أنها أُصيبت بأعراض خفيفة ولكن بعد أشهر تحول الأمر إلى سماع صوتاً غريباً يطلب منها أن تقتل نفسها، وفي وقت لاحق طلب منها أن تقتل أبناءها.

ووضح الطبيب غويلي في قت سابق بأنه غير متأكد مما إذا كان فيروس كورونا هو السبب في ظهور هذه الأعراض على المرأة، حيث قال: ربما يكون كوفيد-19 هو السبب وربما لا يكون السبب.

لكن سرعان ما بدأت تتزايد الحالات، حيث جاءت الحالة الثانية ومن ثم الثالثة وأيضاً الرابعة، وهنا لاحظ الأطباء العلاقة بين الإصابة بفيروس كورونا والإضرابات النفسية.

هذا وقد أبلغ أطباء من عدة دول حول العالم عن أشخاص يعانون من اضطرابات نفسية بعد اصابتهم بفيروس كورونا بعدة أسابيع.

إضافة إلى ذلك، كشفت دراسة بريطانية المضاعفات العصبية والنفسية لعدد 10 من 153 مصاباً بفيروس كورونا دخلوا إلى المستشفى، حيث أن لديهم اضطراب نفسي يعرف بـ “الذهان”، وهو عبارة عن اضطراب في طريقة التفكير وإدراك الحواس.

وقال الخبراء أن هذه الأعراض لا تصيب إلا عدد محدود جدا من المصابين، ولكنهم وضحوا أيضا كيف يؤثر مرض كوفيد-19 على الصحة العقلية ووظائف الدماغ.

تواصل مع فريق المدونة

للنشر

9 + 15 =